إنتاج تعقد منتدى iSouthJo لتعزيز الابتكار وخلق فرص العمل في الجنوب
مندوبا عن سمو الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس الجمعية العلمية الملكية، رعى محافظ معان الدكتور محمد الفايز منتدى "iSouthJo" نحو تعزيز الابتكار وخلق فرص العمل في إقليم الجنوب، الذي نظمته جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات "انتاج"  الأربعاء في محافظة معان.
ويأتي المنتدى - الأول من نوعه في إقليم الجنوب - في ظل سعي وحرص جمعية إنتاج لتعزيز الابتكار وتوفير فرص العمل في مجالات الريادة والتكنولوجيا الحديثة في كافة محافظات المملكة.
وناقش المشاركون والذي تجاوز عددهم 400 مشارك؛ مواضيع مختلفة تتمحور حول آليات تحفيز ودعم الريادة والإبداع في محافظات الجنوب.
وقال رئيس هيئة المديرين في جمعية "انتاج" الدكتور بشار حوامدة لوكالة (بترا)، إن هذا المنتدى فرصة كبيرة للخروج بتوصيات وخطط عمل تعزز التنمية الاقتصادية في محافظات الجنوب ضمن إطار تشاركي بين جميع الجهات ذات العلاقة.
وأكد الحوامدة على أهمية إيجاد إطار عمل مشترك بين كافة الجهات العاملة في منظومة الأعمال في محافظات الجنوب للحصول على أكبر أثر من الجهود التي تبذلها كافة الجهات الداعمة ذات العلاقة في الجنوب (القطاع العام، القطاع الخاص، الجامعات، منظمات المجتمع المدني، والجهات المانحة) نحو تعزيز التنمية الاقتصادية.
وشدد الحوامدة على حرص جمعية "إنتاج"؛ على استثمار ما يتمخض عنه المنتدى من مخرجات لدمجها في مبادراتهـا: "StartupsJo Council" و 1000 Entrepreneurs" و "SHETECHS" و "Blue Ocean Council" والمجلس الوطني للمهارات "Digi Skills.إذ أن كافة تلك المبادرات ستصب بشكل مباشر وغير مباشر في مصلحة قطاع الاتصالات، وتكنولوجيا الاتصالات الذي تمثل الجمعية مصالحه.
وناقش المشاركون آليات تمكين الموهوبين والمبدعين وأصحاب المشاريع الريادية والناشئة والشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم؛ من توظيف التقنيات التكنولوجية المتقدمة للنهوض بهذه المشاريع وتطويرها، مما يساعد على توفير المناخ الملائم لازدهار ريادة الأعمال وايجاد فرص العمل في إقليم جنوب الأردن.
وعرض المشاركون آليات فتح قنوات التواصل بين المختصين في المجالات التكنولوجية مثل؛ طلاب الجامعات والخريجين الجدد والمبدعين وأصحاب الابتكارات والرياديين وأعضاء الهيئات التدريسية، من المقيمين في محافظات الجنوب والمقيمين في عمّان.
وعلى هامش المنتدى، أطلقت جمعية "انتاج" دراسة نسب تطبيق التكنولوجيا الحديثة والتي حملت عنوان: " استخدام التكنولوجيا الحديثة في شركات تكنولوجيا المعلومات في الأردن".
وأظهرت الدراسة أن 24 بالمائة من الشركات في الأردن تقدم خدمات ومنتجات في الحوسبة السحابية، و19 بالمائة منها تقدم خدمات ومنتجات في الأمن السيبراني، في حين أن 19 بالمائة من الشركات تقدم خدمات ومنتجات في الذكاء الاصطناعي، و14 بالمائة من الشركات تقدم خدمات ومنتجات تختص في إنترنت الأشياء، و13 بالمائة تقدم خدمات ومنتجات في علم البيانات و11 بالمائة من الشركات تقدم خدمات ومنتجات في البلوك تشين.
وأوضحت أن الشركات الأردنية قدمت وما زالت تقدم تكنولوجيا الحوسبة السحابية وتكنولوجيا إنترنت الأشياء منذ أكثر من 10 سنوات، في حين أن تكنولوجيا البلوك تشين هي الأحدث مقارنة بباقي أنواع التكنولوجيا الحديثة، إذ بدأ تطبيقها في الأردن خلال السنوات الخمس الماضية فقط.
وقالت الدراسة إن نسبة الشركات التي تقدم تكنولوجيا الأمن السيبراني لأكثر من خمس سنوات هي أكبر من نسبة الشركات التي استحدثت تطبيق هذا النوع من التكنولوجيا في غضون الخمس سنوات الأخيرة، كما نوهت إلى الزيادة الملحوظة في تطبيق خدمات ومنتجات تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا علم البيانات في السنوات الخمس الأخيرة.
 
 وقد شارك عدد من طلاب كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة الحسين بن طلال اليوم الأربعاء ١١/١٣ في منتدى İSouthJo والذي يهدف إلى تعزيز الابتكار وخلق فرص العمل في الجنوب باستخدام أحدث اتجاهات التكنولوجيا، كان يوم مميز وجميل.
النشرة الإخبارية
أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للحصول على آخر الأخبار والأحداث الخاصة والأنشطة المرتبطة مباشرة بصندوق الوارد الخاص بك.